اخبار و أحداث

اللجنة تدشن موقعها الرسمي على الإنترنت

دشنت لجنة الشهداء المغيبين موقعها الرسمي على الإنترنت لتعريف العالم بأهدافها وأنشطتها كقناة تواصل رسمية بين الإدارة وجمهورها والمتضامنين من جميع أنحاء العالم.

وأثناء إجراءات تفعيل الموقع قال والد الشهيد علي العبدالله "إنني آمل أن يساهم الموقع في تعريف أصحاب الضمائر الحية والفطرة الإنسانية السوية في جميع أنحاء العالم بقضيتنا الإنسانية العادلة".

وحين سؤاله عن أسباب لجوء عدد من عوائل الشهداء المغيبين لتأسيس اللجنة أكد أنه "مر زمن طويل ولم تسلم جثامين الشهداء والحق لا يسقط بالتقادم"، مؤكدا على ضرورة "تضافر الجهود من مختلف فئات المجتمع"، وختم حديثه بكلمة الإمام أمير المؤمنين عليه السلام " لنا حق فإن أعطيناه وإلا ركبنا أعجاز الإبل وإن طال بنا السرى "

من جانبه قال محمد النمر نجل الشهيد المغيب آية الله الشيخ النمر بمناسبة تدشين الموقع: "المطالبة بجثامين الشهداء واجب إنساني وهو إجراء تكفله نصوص حقوق الإنسان وهو إكرام للإنسان في الشريعة الإسلامية فعدم إرجاع الجثامين هو استخفاف بالشريعة السماوية قبل أن يكون انتهاك صارخ للحقوق الاساسية للإنسان. إن أسر جثامين الشهداء حتى بعد مفارقتهم الحياة لهو أوضح مثال لمستوى القهر والطغيان الذي يتعرض له الناس في أرض القطيف".

يذكر أن نجل الشهيد آية الله الشيخ النمر هو الابن الوحيد للشهيد المغيب الشيخ النمر وهو "ولي الدم" شرعاً.

وفي هذا السياق قال الحاج محمد والد الشهيد مقداد النمر بمناسبة تدشين الموقع: "الحمدلله بأنه ما زال هناك أشخاص أحرار يصدعون بالكرامة وينتصرون للمظلوم وأتمنى للموقع والقائمين عليه التوفيق والنجاح". مضيفاً "الشهيد ليس لأسرته فقط بل لكل الشرفاء ولكل المجتمع وبالتالي فالكل مخول في التحرك لدعم هذه القضية".

يشار إلى أن موقع اللجنة يحوي العديد من المعلومات التفصيلية عن الشهداء وقضيتهم العادلة، وتقول اللجنة أنها تتطلع لأن يكون الموقع مصدراً رسمياً عن الشهداء المغيبين لجميع وسائل الإعلام والمهتمين.

تطالعنا إحدى زوايا الموقع بعنوان "لافتات" حيث تحوي كنوزاً من الفن الحديث في إبراز قضية الشهداء بلغة فنية معاصرة.

ولكتاب الرأي زاويتهم الخاصة حيث بإمكانهم إرسال مقالاتهم المتعلقة بقضية الشهداء المغيبين لنشرها في الموقع.

والجدير بالذكر أن اللجنة تسعى لحصر الشهداء المغيبين من قبل النظام السعودي في وقت لاحق لوضع ملفاتهم فوق الطاولة.

هذا وبدأت اللجنة عملها بسلسلة من الأنشطة الحقوقية والإعلامية والميدانية والتي يمكن الاطلاع على بعضها في صفحات الموقع الرسمي.