تاريخ الميلاد : 1380 هـ
تاريخ الاستشهاد : 2 / 1 /2016 م
مكان الاستشهاد : غير معروف
البلد : العوامية  من بلدات محافظة القطيف
المهنة : رجل دين ، عالم ، مفكر وإمام جماعة
الحالة الإجتماعية : متزوج

الشهید آية الله الشیخ نمر باقر النمر

تاريخ الميلاد : 1380 هـ
تاريخ الاستشهاد : 2 / 1 /2016 م
مكان الاستشهاد : غير معروف
البلد : العوامية  من بلدات محافظة القطيف
المهنة : رجل دين ، عالم ، مفكر وإمام جماعة
الحالة الإجتماعية : متزوج

الشهيد الشيخ نمر باقر النمر

عرجت أرواحهم لبارئها واستراحت
أما نحن لن نهدأ ولن نستكين حتى تسليم الجثامين
لنواريهم بكرامة

    الشهيد في سطور


    عام 2011م مع سقوط نظامي تونس ومصر ومع بداية الثورة البحرانية كسر آية الله المجاهد الشيخ نمر باقر النمر الحظر الرسمي الذي فرضته السلطات السعودية على ممارسته للخطابة والتدريس منذ أغسطس 2008م مستهلاً خطاباته بالحديث عن الحرية السياسية.
    وفي ظل المناخ السياسي الذي عايشته المنطقة مع بداية 2011م نظمت مجاميع شبابية في القطيف عدة مسيرات للمطالبة بالإفراج عن تسعة سجناء مضى على اعتقالهم في حينها ستة عشراً عاماً وقد عرفوا (بالسجناء المنسيين).
     ومع دخول قوات درع الجزيرة إلى البحرين اتسعت رقعة الحراك والاحتجاجات في القطيف فقابلتها السلطة باعتقال المئات من الشباب بتهمة ارتباطهم بالاحتجاجات وقد تصدى آية الله المجاهد النمر بكل قوة للدفاع عن حق الشعب في الاحتجاج والتعبير عن الرأي.
     ومنذ بداية الثورة البحرانية اختار النم أن يقف في خط الدفاع عن الثورة وعن حق الشعب البحراني في تقرير المصير مطالباً مراراً بانسحاب القوات السعودية من البحرين التي كانت تمارس القمع والإستكبار.
    في الثامن من يوليو 2012م: أقدمت القوات السعودية على إختطاف آية الله النمر بعد أن فتحت عليه الرصاص الحي فأصيب على إثرها بأربع رصاصات في فخذه الأيمن، وقامت باختطافه من موقع الجريمة فاقداً لوعيه لتنقله إلى المستشفى العسكري في الظهران وبعد ذلك إلى مستشفى قوى الأمن بالرياض ثم إلى سجن الحائر.
     كان اختطاف النمر عند الساعة الرابعة عصراً، حينما كان يقود سيارته عائداً من مزرعة عائلته، إذ حاصرته وبشكل مفاجئ سيارات مصفحة وعشرات الجنود المدججين بالسلاح، مع إطلاق نار في الهواء لأجل إرباكه أثناء القيادة، بدؤوا بمضايقته من أجل استيقافه حتى ارتطمت سيارته بأحد المنازل.
     ترجل الجنود، وبطريقة عنيفة تم اقتلاعه من سيارته، ومن ثم بتسديد أربع طلقات عليه من قرب، أصابته في فخذه الأيسر، فهشمت عظامه واستقرت في اللحم، مما أدى إلى فقدانه الوعي؛ ونتج عن طريقة القبض العنيفة أيضاً جروح في الرأس استدعت فيما بعد لإجراء عملية جراحية، كما شوهدت رضوض في أنحاء متفرقة من جسده؛ تم سحله من سيارته وهو مغمى عليه وإركابه إلى إحدى المصفحات حيث تم نقله إلى البرج الطبي بمدينة الدمام، ثم إلى المستشفى العسكري بالظهران؛ وبعدها خرجت بيانات وزارة الداخلية السعودية تدعي أن الشيخ النمر قام بإطلاق النار على رجال الأمن، وهو الأمر الذي لم يحدث بتاتاً.
     منذ اعتقاله أصبح يتنقل بين زنازين انفرادية، لا يدخلها ضوء الشمس أو الهواء الطبيعي، حيث أحتجز مكبلاً ومقيداً لمدة أسبوعين في سجن المستشفى العسكري بمدينة الظهران، ثم نقل لزنزانة في سجن مستشفى قوى الأمن  في الرياض، ثم نقل في 03-09-2014م لزنزانة انفرادية في سجن الحائر السياسي سيئ الصيت.
     لم يتم علاجه بالسرعة والكيفية المناسبتين، إذ تعمدت الحكومة السعودية تعذيبه بتركه دون علاج لشهور، ما خلف آلاماً شديدة ومضاعفات، وبعد ذلك بدأ علاجه متأخراً بإخراج ثلاث رصاصات، بينما لم يتم إزالة الرابعة من فخذه والتي نبتت عليها الأنسجة، وقد أدت الإصابة والعلاج المتأخر والسيئ إلى إعاقة مزمنة في رجله لا تمكنه من السير بشكل طبيعي، ونقص من طول رجله اليسرى قرابة 2.50 سنتيمتراً، مع انخفاض ملحوظ في الوزن، وضمور في الخدين برزت من تحتهما عظام الوجنتين.
     
    * جلسات التحقيق والمحاكمات:
    ابتدأت جلسات التحقيق بشكل مباشر، في الوقت الذي كان يعاني التعذيب جراء الجروح التي لم تتم المباشرة في علاجها بشكل متعمد، وامتدت التحقيقات على فترات طويلة.
     بعد مضي أكثر من 8 أشهر على اعتقاله، عقدت أولى جلسات محاكمته في 25-03-2013م واختتمت الجلسات بإصدار حكم القتل تعزيراً بتاريخ 15-10-2014م، واستمرت كل فترة محاكمته مدة 569 يوماً، توزعت على 13 جلسة، وهي كالتالي:
    1- بعد مضي 260 يوماً من اعتقاله والتحقيق معه عقدت في 25-03-2013م أولى جلسات محاكمته، وجهت له قرابة 33 تهمة.
    2- بعد 35 يوماً من الجلسة الأولى عقدت الجلسة الثانية بتاريخ: 29-04-2013م لم يتمكن الدفاع من تقديم ردهم على التهم؛ بسبب عدم تسلمه نسخة من لائحة الادعاء العام، وانتهت الجلسة من دون تحديد موعد للجلسة الثالثة.
    3- قبل عقد الجلسة الثالثة بيوم واحد بتاريخ 23-12-2013م أوضح محامي الدفاع أن الشيخ النمر لم يحصل طيلة الفترة السابقة على القلم والأوراق لكتابة الرد على التهم الموجهة له؛ وقد استغرقت الجلسة الثالثة (التي جاءت بعد 238 يوماً من الجلسة الثانية) 5 دقائق فقط! وانتهت من دون تحديد تاريخ الجلسة الرابعة.
    4- لم يكن المتهم أو وكيله أو محاميه من معرفة موعد الجلسة الرابعة، وفي يوم الاثنين 14-04-2014م بينما كان المحامي يحضر محاكمة لموكله الشيخ توفيق العامر في المحكمة الجزائية المتخصصة، عرف مصادفة أن في الغد ستعقد جلسة محاكمة لموكله الشيخ نمر، فعقدت الجلسة الرابعة بتاريخ 15-04-2014م (بعد 113 يوماً من الجلسة الثالثة) وقد استغرقت قرابة الساعة، وانتهت دون تحديد موعد الجلسة القادمة.
    5- بعد 5 أيام عقدت الجلسة الخامسة بتاريخ 22-04-2014م بحضور الشيخ نمر وحده، إذ لم يُخبَر المحامي أو الشيخ أو عائلته عنها، ولم يمنح الشيخ نمر استيفاء رده بشكل كامل بسبب محدودية الأوراق، ولم يعطى حقه بإطلاع محاميه عليه ومناقشته فيه.
    6- بعد 36 يوماً عقدت الجلسة السادسة بتاريخ 28-05-2014م ولكنها أُجلت دون تحديد موعد للجلسة القادمة.
    7- بعد 19 يوماً نقلت الجلسة السابعة للمحكمة الجزائية بمنطقة جدة وقد عقدت في تاريخ 16-06-2014م وقدم الشيخ النمر رده ودفاعه عن نفسه الذي أكد فيه على مبادئه وآرائه وقد دوّنها في أكثر من 100 صفحة.
    8- بعد 10 أيام وفي نفس المحكمة بجدة، عُقدت الجلسة الثامنة بتاريخ 26-06-2014م إذ قدم فيها الإدعاء العام رداً مختصراً على دفاع الشيخ النمر من دون أدلة، وقد ضم ما ورد في رد الدفاع إلى التهم الموجهة للشيخ النمر، ورفع القضاة الجلسة للتأمل.
    9- بعد 47 يوماً أرجعت جلسات المحاكمة لمنطقة الرياض وعقدت الجلسة التاسعة بتاريخ 12-08-2014م وقد استبدلت الحكومة السعودية القاضي الأساسي (يوسف الغامدي) بقاض آخر (عمر عبد العزيز الحصين) الذي أُشتهر بإصدار أحكام الإعدام على المعتقلين السياسيين، وبناء على طلبات قدمها الشيخ نمر في دفاعه عن نفسه، طلب القاضي من المدعي العام:
     
    - أن يُأتى بالفرقة التي ألقت القبض على الشيخ نمر.
     
    - تفريغ 21 من محاضرات الشيخ نمر بشكل كامل، والتي استند الإدعاء العام على جزء من مضامينها في التهم الموجهة.
     
    ثم أجل النطق بالحكم على الشيخ النمر إلى 28 من شهر شوال الموافق 24-08-2014م.
     
    10- بعد 12 يوماً عقدت الجلسة العاشرة بتاريخ ٢٤-08-2014م وقد تهربت الفرقة القابضة من الحضور والإدلاء بشهادتها على إدعائهم.
    11- بعد 7 أيام عقدت الجلسة الحادية عشر بتاريخ 31-08-2014م وعرضت فقرات مبتورة من خطب الشيخ نمر، وتم إقفال باب المرافعات في القضية، وقد كان آخر لقاء جمع الشيخ بمحاميه وبعض أفراد أسرته، وقد منعت الزيارات عن الشيخ حتى 1 سبتمبر 2014م.
    12- بعد 16 يوماً عقدت الجلسة الثانية عشر وكانت بتاريخ 16-11-2014م، إذ لم يتم إحضار الشيخ نمر للمحكمة، فتم تأجيل النطق بالحكم؛ وبعد 18 يوماً في 3 سبتمبر 2014م نُقل الشيخ النمر إلى سجن الحائر، وقد أُخبرت عائلته باتصال هاتفي بخبر نقله، وأن الموعد القادم للجلسة 13 سيكون في 15-10-2014م.
    13- بعد 29 يوماً عقدت الجلسة الثالثة عشرة بتاريخ 15-10-2014م حكم القضاء السعودي -الغير مستقل- ممثلاً في المحكمة الجزائية المتخصصة بحكم الإعدام تعزيراً على آية الله النمر.
     
    * ما بعد حكم الإعدام:
    خلف الحكم الصادر على آية الله الشيخ النمر ردود فعل دولية واسعة: شجبت الحكم، ونددت به، وطالبت بإطلاق سراحه.
     
    فكانت هناك مواقف واضحة عبرت عنها المنظمات الحقوقية الدولية والإقليمية والإعلام الدولي، كما تقدمت حكومات للحكومة السعودية بطلب إسقاط حكم الإعدام الغير قانوني، والمخالف للعدالة والقوانين والدولية.
     
    قدم الشيخ النمر اعتراضاً مكتوباً على الحكم في قرابة 50 صفحة، قام محامي بتسليمه للمحكمة في 16-11-2014م، وما زال الحكم -المسيس- بالإعدام قائماً.
     
    ومع استمرار 3 سنوات و 4 أشهر على اعتقال آية الله النمر ومع ما صاحبه من التعذيب والتضييق في زنازين انفرادية أو في المستشفى العسكري ومع صدور حكم الإعدام الجائر بحقه عبر المحاكمة الصورية الزائفة وما أعقبه من تنفيذ لهذا الحكم الظالم بسفك دمه الزكي مع بداية مطلع العام الميلادي في يوم السبت 2 من شهر يناير 2016 م والموافق 22 ربيع الأول 1437 هـ، فُجع العالم أجمع ومنه العالم الإسلامي والعربي بهذا الخبر الصاعق بدون أن تُراعى حرمة للدماء الطاهرة والمكانة العلمية ولا شيبته بمجرد أنه مارس حريته في التعبير عن الرأي، وأمره بالمعروف ونهيه عن المنكر، ورفض الاستبداد السياسي والواقع الفاسد، والمطالبة بالحقوق للجميع، والمناداة بالحرية والعدالة والكرامة لكل شعوب المنطقة، مؤكداً على رفضه للظلم أياً كان مصدره.
     
    * نشاطاته ومشاريعه:
    له العديد من النشاطات والمشاريع التي أثرى بها الساحة المحلية والإقليمية بالذات، وكان لبعضها تأثيراً ملحوظاً على المستوى الديني والفكري والاجتماعي والسياسي؛ حيث أسهم وبشكل فاعل في تنشيط المد الديني والرسالي في المنطقة -وبالذات في مدينة العوامية- فقد عمل على تبني عدة نشاطات ساهمت في خلق الوعي الديني والرشد الفكري، منها:
     
    1- إحياء دور المساجد: ومن ضمنها جامع الإمام الحسين (عليه السلام) بحي الزارة في العوامية، وبعد أن كان المسجد مهجوراً أصبح متميزاً في نشاطاته وفعالياته، والذي سمي بعد توسعته بجامع الإمام الحسين (عليه السلام)، وكان ذلك بفضل الجهود التي كان يبذلها سماحته.
    2- صلاة الجماعة: حرص سماحته على إقامتها في جميع الفرائض بما فيها صلاة الفجر التي تثاقل الناس عنها، وخلت بعض المساجد منها تماماً، وساهمت توجيهاته إلى إقبال شريحة من المجتمع على صلاة الجماعة لاسيما من فئة الشباب، وكان يدفع هذا الأمر بقوة من خلال تحركه وكلماته، كما أنه قام بإشراك المرأة في الصلاة بالحضور والتواجد الفاعل، في الوقت الذي لم يكن لها موقعاً في مساجد المنطقة، إلى أن أصبح وجودها أمراً واقعاً بعد أن كان مرفوضاً من عدة شرائح دينية واجتماعية بداوعٍ عرفية.
    3- صلاة الجمعة: بادر آية الله النمر لإقامة صلاة الجمعة في عام 1424 هـ (2003م) بمدينة العوامية، بعد أن كانت الظروف المحيطة تعوق دون إقامتها سوى من صلاة واحدة تقام في مدينة سيهات من قبل مقلدي آية العظمى الشيخ حسين العصفور (قده)، فكان لسماحته الفضل في تكثيفها في المشهد الديني في مدينة القطيف، حيث أقيمت بعدها في مدن صفوى وتاروت والقطيف.
    4- الإثراء الفكري: كان لآية الله النمر في إثراء وتغذية الساحة الإسلامية بالكثير من المحاضرات الرسالية المتنوعة والتي تربو على 2000 محاضرة، بين خطب جمعة وكلمات قصيرة وتأملات في أحاديث أهل البيت عليهم السلام والندوات والرؤى العديدة، ولم تكتفي في الطرح الداخلي بل كانت لها انتشار كبير في الداخل وخارج المنطقة وقد تميزت بالطرح المتجدد والجريء في العديد من موضوعاتها.
    5- المقالات والنشرات: لآية الله النمر أطروحات عديدة، توزعت في مقالاته المتنوعة التي نشرت في المجلات والمطويات ومواقع الانترنت وغيرها، وأيضاً أهتم بشكل خاص بالجيل الشاب عبر إصداره قرابة 30 عدداً من نشرة "الشباب والشبائب" والتي كان يكتبها بنفسه كاملة، تناول فيها مختلف القضايا الدينية والثقافية والسلوكية والاجتماعية بصبغة معاصرة مما يحتاجه الجيل الشاب.
    6- مشاركات نشطة: وفاعلة في العديد من الأنشطة الدينية والثقافية التي تقام في المنطقة.
    7- دور المرأة: سعى جاهداً لتفعيل دور المرأة في المنطقة واستثمار طاقاتها في المجالين الديني والاجتماعي، والعمل على صقل كفاءتها وإبرازها في الوسط النسائي، ابتداءً من المشاركة والحضور في صلاة الجماعة في المسجد، مروراً بالمشاركة في البرامج الدينية المختلفة، وانتهاءً بالمشاركة في قيادة المجتمع، وقد تكلل سعيه بالنجاح حيث تخرّجت من مدرسته ثلة من الأخوات العالمات الرساليات القادرات على إدارة العمل الديني والمشاركة في الأنشطة خطابة وكتابة وقيادة، فتشكل للمرأة واقع ديني مختلف يتميز بالنشاط والفاعلية والانطلاق.
    8- محاربة العرف الاجتماعي والديني الجاهلي والتقاليد البالية: قد حمل على عاتقه كسر الآصار والأغلال الاجتماعية السيئة التي تعيق تقدم الإنسان وتحمله أضعاف ما يحتمل، وتحمل في سبيل ذلك مقاطعة بعض الفئات الاجتماعية والدينية له، ومحاولة تشويه الصور التي يرسمها عن البديل الأصيل لتلك الأعراف الخاطئة، ووقف بحزم وصدق مع التجاوزات التي يقوم بها أدعياء الدين باسم الدين من أجل تصحيح المسار ورفع الغبش والضبابية عن عيون المجتمع؛ من تلك الأعراف والتقاليد الخاطئة: تعقيدات الزواج والمهور الباهظة، والتقديس الأعمى للأشخاص لاسيما علماء الدين والنظرة العمياء بالتسليم بكل ما يقولونه ويطرحونه بدون تعقل وتفكر، والنظرة الدونية للمرأة وتهميش الشباب اليافعين وغير ذلك.
    9- تيسير الزواج: دعا سماحته إلى تقليل التكاليف الباهظة للزواج، لتزويج العزاب والعازبات، وسعى إلى الإقناع باعتماد (مهر الزهراء سلام الله عليها) بدلاً من المهور المرتفعة الذي يرمي بعوائق الزواج وتكاليفها الباهضة التي تثقل عاتق الشباب والشبائب، وتحول دون المساهمة في تسهيل أمور الزواج.
    10- التعليم الديني: في عام 1422 هـ (2001م) أنشأ سماحته حوزة دينية إذ كانت بداية انطلاقتها باسم (المعهد الإسلامي)، وقد حوت في صفوفها الدراسية الرجال والنساء في قسمين منفصلين، ومن ثم تم استحداث أقسام أخرى وهي: قسم النشء (بنين) ثم (بنات)، والقسم القرآني النسائي، بإدارة وتدريس من طلبة الحوزة وخارجها.
    فكان من بركات هذا الإنشاء أن عمم سماحته مجموعة من خيرة الشباب المؤمنين بالعمامة الدينية، وهم يمارسون أدوارهم الدينية في مجالات شتى فيعطون من أوقاتهم وجهدهم خدمة للدين والمجتمع، وتخريج مجموعة من العلماء والخطباء وأئمة المساجد والمبلغين ومجموعة من الكتاب والكاتبات من أصحاب القلم الرسالي الموجه، وغير ذلك من الآثار الطيبة والحميدة.
    11- الاهتمام بقضية البقيع: نادى وبصوت مدوي بقضية قبب أئمة البقيع التي هدمت في الثامن من شوال لعام 1344هـ (1925م)، بعد أن غابت هذه القضية عن الساحة الشيعية عقوداً من الزمن، إلى أن تعالى الصوت الشيعي تدريجياً بعد ذلك يصدع مطالباً بإعادة البناء، حيث ابتدأ النداء عبر مراحل عدة منها:
    - نادى سماحته في عام 1425 هـ (2004م) بإقامة مهرجان بسيط لإحياء هذا الحدث تحت عنوان: (البقيع حدث مغيب) وقد تعرض هذا المهرجان لتدخل أمني من قبل السلطات السعودية، مما أدى إلى المنع من إقامة المهرجان، بعد أن تعرضت الحكومة لضغوط كبيرة وكثيرة من الوهابية التي ثارت ثائرتها بحجة "إقامة شركيات في بلاد التوحيد"، مما سبب ذلك استدعاء سماحة الشيخ من قبل السلطة.
    - نادى سماحته بإقامة المهرجان في العام الذي تلاه تحت مسمى: (البقيع الخطوة الأولى لبنائه) في عام 1426 هـ (2005م) وقد تعرض أيضاً للمنع من السلطات، مما أنتج عن هذين النداءين مطالبة آخرين في العالم الإسلامي الحكومة السعودية ببناء قبب البقيع، وقد وعدت الحوزة العلمية في العراق بالتكفل بتكاليف البناء، وقد جمعت تواقيع 8 ملايين من الشيعة للمطالبة ببناء البقيع.
    - تلا ذلك وبإصرار من سماحة الشيخ على إقامة المهرجان وإحياء الذكرى في عام 1427 هـ (2006م) فنادى بإقامة مهرجان تحت مسمى: (البقيع قبب ومنائر)، وقد تعرض هذا المهرجان أيضاً للمنع، ولكن الجديد هنا هو في أخذ وعداً من أحد المسئولين بالحكومة بإقامة المهرجان أو مطالبته الشرعية لإقامته، وكان من مطالباته له -أي للمسئول بالدولة- ووعده له، حتى وإن لم يتجاوز كونه حبراً على ورق: "تجويز المطالبة بحقه الشرعي في بناء قبور أئمة البقيع عليهم السلام، إضافة إلى حذف عبارات من الكتب الدراسية والإعلام الرسمي التي تتهم بناة القبور -وما يرتبط بها- بالشرك".
    - في العام الذي تلاه 1428 هـ (2007م) أقام المؤمنين المهرجان وقد كان الإرباك من رجال الأمن من أن يقام، وقد أقيم برغم المنع له في السنوات التي تليها.
    - أنتجت هذه النداءات أن ارتسمت ذكر البقيع في أذهان المسلمين حيث خرجت بتوفيق الله في أوروبا وأمريكا بعض التجمعات المنظمة في مسيرات سلمية منادية بحق المطالبة ببناء مقبرة البقيع المخربة ومنائرها المهدمة، ومنددة بالعمل المشين لهدم تلك القبب، وكذلك في بعض الدول الإسلامية.
    12- توثيق حقوق الطائفة الشيعية: في عام 1428 هـ (2007م) قدم سماحته لنائب أمير المنطقة الشرقية -بعد تجاذبات بينه وبين السلطات- عريضة نموذجية غير مسبوقة تجسد المطالب الشيعية في المملكة، وقد أثنى على هذه المطالب المطلعين والمراقبين وعدها المطلعون نموذجاً شجاعاً وصريحاً وأسلوباً يُحتذى في المطالبة بالحقوق؛ وقد سمّيت هذه العريضة بـ (عريضة العزّة الكرامة).
    13- تشكيل المعارضة الرشيدة: في خطابٍ جماهيري بليلة العاشر من شهر محرم لعام 1429هـ (2008م) نادى الشهيد آية الله النمر بتشكيل (جبهة المعارضة الرشيدة)، والتي من وظيفتها ومسؤولياتها: "معارضة الفساد الاجتماعي والكهنوت الديني والظلم السياسي" الواقع على المواطنين في شبه الجزيرة العربية.
    14- المطالبة بالحقوق: كان الفقيه الشهيد يحمل لواء المعارضة للظلم والجور الذي تمارسه السلطة ضد الكثير من فئات الشعب في الجزيرة العربية ومن أبرزهم الطائفة الشيعية، إلا أنه كان سلمياً في معارضته، وملتزماً بالأخلاق الرسالية ونهج أهل البيت (عليهم السلام)؛ ولذلك فهو كان يجتهد في أن يحصل على الحقوق المهضومة للطائفة عن طريق الحوار، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والكلمة الرسالية الصادقة والمطالبة بالحقوق ورفض الممارسات المخالفة للشريعة الإسلامية؛ ولذلك فهو لم يقطع الحوار حتى مع السلطة الجائرة، إلا أنه كان يحاورها من موقع القوة ومستنداً إلى مبادئه الرسالية ودعم الشعب له ووقوفه معه.
     
    وغيرها من المشاريع والنشاطات والمواقف العديدة التي أثمرت عن تكوين توجهات وتحركات تعود بركاتها على المجتمع.
     
    * ميلاده ونسبه:
    ولد سماحة آية الله الشيخ نمر باقر النمر عام 1379 هـ (1959م)، بمنطقة العوامية - إحدى مدن محافظة القطيف بالمنطقة الشرقية-.
     
    ينتمي سماحته إلى عائلة رفيعة القدر في المنطقة برز فيها علماء أفذاذ أبرزهم آية الله العظمى الشيخ محمد بن ناصر آل نمر (قده)، و"حجة الإسلام الشيخ حسن بن ناصر آل نمر، والأديب الشاعر محمد حسن آل نمر (رائد القصة القصيرة بالقطيف ورئيس تحرير جريدة البهلول بالعراق)، سماحة الشيخ عبد الحسين آل نمر (أحد تلاميذ الشيخ محمد بن نمر)" (2).
     
    "بالإضافة لمجموعة من خطباء حسينيون كجده من أبيه: الحاج علي بن ناصر آل نمر المدفون إلى جانب أخيه آية الله الشيخ محمد بن نمر بمقبرة العوامية، والملا عبد الله بن حسين آل نمر وغيرهم من الشخصيات المرموقة.
     
    أما نسبه لأمه فيعود للشخصية العوامية البارزة الحاج الوجيه سلمان محمد الفرج المعروف باسم (سلمان الشيوخ) الذي اشتهر بكرمه ووقفه للأرض الزراعية الكبيرة بالعوامية (الرامس) لعموم أهالي العوامية"(3).
     
    * الحالة الاجتماعية:
    له الأبناء ابن واحد وثلاث بنات، وقد وافت المنية زوجته بعد معاناة مع مرض السرطان وآية الله النمر في معتقله بالرياض عام 1433هـ.
     
    * دراسته ورحلته لطلب العلم الديني:
    "بدأ دراسته النظامية في مسقط رأسه بمدينة العوامية إلى جانب تردده المستمر -منذ نعومة أظفاره- على المساجد والحسينيات والمجالس والهيئات الدينية، الأمر الذي نمّى فيه روح الإلتزام الديني والتمسك بنهج أهل البيت (عليهم السلام).
     
    كان منذ صغره مولعاً بقراءة الكتب الدينية والثقافية، رغم أنَّ الكتاب كان -ولا يزال إلى يومنا هذا- في مملكة الإضطهاد والقمع والإرهاب يُعدُّ بضاعة خطيرة تُهرَّب عبر الحدود مصحوباً بالمخاطر والمغامرات.
     
    كان الشيخ النمر، الشاب اليافع، شغوفاً بمعرفة أوضاع بلده، وكان يتساءل دائماً عن أسباب التخلف وضياع الحقوق وانتهاك الحرمات؟
     
    ورغم أنَّ الحديث عن السياسة، ونقد السلطات، والخوض في كل ما يرتبط بحقوق الناس والحريات العامة والعدالة والكرامة وما شاكل كان من الأمور الممنوعة قطعياً، وكان المطلوب من الشعب فقط السمع والطاعة للعصابة الحاكمة لا غير، رغم كل ذلك فإنّ الشاب نمر باقر، وهو طالب في المرحلة المتوسطة، كان شديد الاهتمام بأوضاع بلده -كالعديد من الشباب الرسالي- متسائلاً عن العوامل التي تجعل الغالبية العظمى من أبناء المنطقة الشرقية مهدوري الحقوق يعيشون الفقر والضيق والحرمان، رغم أنَّ بلادهم تطفو على بحيرة من الثروة النفطية؟
     
    كان يتساءل: لماذا تذهب كل هذه الثروات الهائلة إلى جيوب العائلة الحاكمة بدون حق، ويظل أبناء المنطقة الغنية بالبترول يعانون الحرمان والفقر والتخلف؟
     
    وفي مرحلة الثانوية تحولت هذه التساؤلات إلى اندفاع شجاع لدى الشاب المتحمِّس نمر باقر لكي يبدأ خطوات عملية لنشر الوعي في المجتمع وتوجيه الشباب -من أمثاله- إلى العمل الديني الاجتماعي للمطالبة بالحقوق، وهكذا أنخرط في العمل الرسالي حاملاً مشعل التوعية والتربية بين مختلف فئات المجتمع".
     
    * إنتفاضة محرم 1400 هـ:
    في تلك الفترة (أي أواخر الثمانينات من القرن الماضي) كانت المنطقة تشهد بعض التطورات السياسية والاجتماعية لصالح التغيير إلى الأفضل، فمن سقوط الملكية في إيران وانتصار الثورة الإسلامية، وغليان الوضع في العراق باتجاه نمو معارضة إسلامية أشد وأوسع للنظام الصدامي الفاشي، إلى تنامي الحركة الإسلامية في لبنان ومصر والسودان وفلسطين المحتلة وبعض الدول الخليجية وشمال أفريقيا والمغرب العربي، وانتشار مجاميع وفئات العمل الرسالي التغييري في مختلف بلاد المنطقة، كل ذلك ساعد على تنامي الوعي الحركي الرسالي لدى الشباب المؤمن في المنطقة الشرقية حيث تجلّى كل ذلك في انتفاضة محرم عام 1400هـ/ 1980م التي اندلعت مطالبةً بالعدالة والحرية، وكان الشاب الرسالي نمر باقر النمر أحد أبرز قيادات هذه الانتفاضة الشعبية التي طالبت –ولأول مرة– بالحقوق المهضومة، وبإنهاء عهد الحرمان والاضطهاد والتمييز.
     
    وبعنف دموي طائش قمعت السلطات السعودية الانتفاضة الشعبية، وواجهت الاحتجاجات السلمية بالرصاص الحي مما أدى إلى سقوط عدد من الشهداء والجرحى، وقد أصيب الشاب القيادي نمر باقر النمر برصاصة في رجله في المواجهة بين القبضة والرصاص.
     
    وعلى أثر ذلك قرر الشاب الرسالي نمر باقر أن يتجه لبناء ذاته وإعداد نفسه لمواجهة الظلم والطغيان بكفاءات عالية، فكان قراره بالهجرة لطلب العلوم الدينية، فأتجه إلى حوزة الإمام القائم (عجل الله فرجه الشريف) العلمية في طهران التي أسسها وأشرف عليها سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي دام ظله، وذلك في عام 1400 هـ / 1980 م.
     
    * رحلة العلم والعمل في طهران:
    وصل إلى حوزة الإمام القائم (عجل الله فرجه) متألماً من جروح الرصاصة في رجله، ولكن الأثقل من ذلك كانت جراح شعبه وأمته التي كانت تثقل كاهله وتدعوه إلى الجد والاجتهاد في إعداد نفسه لتحمُّل المسؤوليات الرسالية التي كان قد بدأ يشعر بثقلها منذ دراسته في المرحلة المتوسطة.
     
    وخلال عشر سنوات من المثابرة وبذل الجهد المتواصل أستطاع وبجدارة أن يطوي كل مراحل الدراسة الحوزوية المركّزة وبتفوق، ودخل المرحلة الأخيرة وهي دراسة الفقه الاستدلالي (بحث الخارج) التي تقود الطالب المثابر إلى مرحلة الاجتهاد.
     
    تميزت هذه المرحلة من حياة شيخ الشهداء الفقيه آية الله الشيخ نمر باقر النمر بالتالي:
     
    1- الجديّة في الدراسة، حيث لم يكن يترك أيّة لحظة من أوقاته تذهب هدراً، وكان يقتصر على أقل قدر من الاستراحة والنوم لكي يقضي سائر أوقاته في طلب العلم وتزكية النفس.
     
    2 - اهتمامه بالدراسة وتفرّغه لها لم يبعداه عن ساحة العمل والجهاد في سبيل تحقيق الأهداف الرسالية التي ساقته إلى الهجرة والانتماء لحوزة الإمام القائم؛ فقد كان مثالاً يحتذى في الجمع بين العلم والعمل، وبين الدراسة والجهاد.
     
    والجدير بالذكر أنه عندما انتمى الشيخ الشهيد للحوزة أختار لنفسه - وبدواعٍ أمنية - اسماً مستعاراً هو (جهاد) وأشتهر في الحوزة والأوساط الرسالية باسم (الشيخ جهاد)، وحقاً كانت سيرته منذ انطلاقه في ساحة الدراسة والعمل ثم قيادة مجتمعه في المنطقة الشرقية حتى لقاء ربه بسيف أعتى العتاة في العصر الحاضر، كان تجسيداً حقيقياً للجهاد المتواصل وبكل إخلاص.
     
    3- إلى جانب اجتهاده في دراسة العلوم الحوزوية التقليدية، كان مثابراً ومجتهداً أيضاً في دراسة وتلقي الأفكار والثقافة الرسالية وتنمية هذا الجانب في إطار التدبر في القرآن ودراسة السنة الشريفة وأحاديث أهل البيت (عليهم السلام) والسيرة المطهَّرة.
     
    4- وبسبب تمتع سماحة الفقيه الشهيد بكفاءات ومؤهلات كثيرة، فإنه سرعان ما تأهل -وبجدارة- للمشاركة في إدارة حوزة الإمام القائم، حيث كان إلى جانب الدراسة، والتدريس، والتربية الرسالية، يقوم بمهام إدارية وبنجاح في الحوزة المباركة سواء في مقرها الرئيسي في طهران، أو في فرعها في منطقة السيدة زينب عليها السلام في دمشق فيما بعد.
     
    5- كان الفقيه الشهيد ومنذ أيامه الأولى في الحوزة والعمل الرسالي، رسالياً حقاً، أي لم يكن يرسم لمسؤولياته حدوداً جغرافية كالموجودة على الخرائط السياسية المتداولة.
     
    فقد كان مهتماً بقضايا كل المسلمين في كل مكان بنفس درجة اهتمامه بقضية شعبه ومجتمعه؛ كان ينطلق من قاعدة إيمانية رصينة تقول: «كلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته»(4)، و «من سمع رجلاً ينادي يا للمسلمين فلم يجبه فليس بمسلم»(5).
     
    لذلك لم يكن يمتنع عن تحمُّل المسؤوليات الرسالية والجهادية فيما يرتبط بقضايا الأمة الإسلامية، سواء في العراق أو إيران أو أفغانستان أو دول الخليج أو بلاد الشام أو شمال المغرب العربي أو أفريقيا؛ لم يكن يفرق عنده أن يخدم الإسلام والمسلمين هنا أو هناك، كان اهتمامه الأول البحث عن رضا الله تعالى، وذلك بالعمل الإيجابي البنّاء، من غير فرق أن يكون ذلك العمل في بلده الجزيرة العربية، أو في أفريقيا، أو في سائر بلاد الشرق الأوسط، أو غيرها.
     
     
    * رحلة العلم والعمل في سوريا:
    بعد عشر سنوات من البناء الذاتي في المجالين العلمي والرسالي قضاها في حوزة الإمام القائم (عليه السلام) في طهران، أنتقل إلى حوزة الإمام القائم في السيدة زينب عليها السلام في ضواحي دمشق، وهناك واصل مشواره العلمي في مرحلة دراسة الفقه الاستدلالي (بحث الخارج) إلى جانب التدريس والإدارة في الحوزة، حتى نال درجة الاجتهاد وأصبح فقيهاً رسالياً قرآنياً مؤهَّلاً للتصدي لقيادة المجتمع في مسيرة التغيير.
     
    فلم يكن الشيخ الشهيد متفوقاً في دراسته العلمية فقط، بل وفي تربيته الرسالية، وتتلمذه على القرآن الكريم، والسنة الشريفة، وسيرة رسول الله وأهل بيته الطاهرين عليهم السلام"(6).
     
    أبرز دروسه: خلال سنوات الدراسة العلمية أتمّ سماحته فيها دراسة الأصول والفقه، وفي علم الأصول: أصول المظفر، ورسائل الشيخ الأنصاري والكفاية للآخوند الخراساني، وأتمّ في الفقه: اللمعة الدمشقية للشهيد الأول، وجامع المدارك للخوانساري، والمكاسب للشيخ الأنصاري، ومستمسك العروة الوثقى للسيد الحكيم، وغيرها من الكتب الفقهية.
     
    وقد حضر دروس وأبحاث أبرز أساتذة حوزة الإمام القائم (عجل الله فرجه الشريف) وغيرها؛ فمن المدرسين الذين حضر لهم:
     
    1- بحث الخارج عند آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي (دام ظله).
     
    2- بحث الخارج عند سماحة آية الله السيد عباس المدرسي (حفظه الله) في سوريا.
     
    3- بحث الخارج عند سماحة آية الله الخاقاني (حفظه الله) في سوريا.
     
    4- الدروس العالية عند سماحة العلامة الشيخ صاحب الصادق (حفظه الله) في طهران .
     
    5- درس اللمعة عند سماحة العلامة الحجة الشيخ وحيد الأفغاني (قدس سره).
     
    6- كما حضر درس الأخلاق لدى المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الشيرازي (دام ظله) بقم المقدسة.
     
    وقد بلغ سماحته مرتبة (الاجتهاد)، وإضافة إلى مرتبته العلمية المرموقة فإنه لم ينقطع عن ممارسة مسؤولياته التربوية والتثقيفية والاجتماعية، مازجاً بذلك بين طلب العلوم الدينية والتدريس والعمل الرسالي.
     
    "ويعد سماحته من خيرة المدرسين، حيث قام سماحته بتدريس المقدمات للعديد من الطلبة في الحلقة العلمية، ومن ثم بدأ بتدريس السطوح، والمكاسب، والرسائل، والكفاية، كما قام بتدريس كتاب اللمعة الدمشقية مرات عديدة في الحوزة العلمية في إيران وسوريا"(7)، كما ودَّرَسَ كتاب جامع المدارك، ومستمسك العروة الوثقى، والحلقات للسيد محمد باقر الصدر، وغيرها من الدروس الحوزوية.
     
    تخرج على يديه ثلة من العلماء الأفاضل الذين مارسوا ويمارسون الأدوار الدينية والاجتماعية والقيادية في مجتمعاتهم.

    وصية الشهيد

    بسم الله الرحمن الرحيم
    رسالة الشيخ الشهيد النمر لوالدته بعد سمعاه حكم الاعدام بحقه : 
    إلى أمي الصابرة أم جعفر؛ الحمد لله على كل حال، أمي؛ اشكري الله على كل ما يكتب، تقدير الله خيرٌ من تقديرنا، واختياره خير من اختيارنا، نحن نختار شيئاً ولكن اختيار الله هو الأفضل لنا، ونحن نطلب شيئاً ونقول لله أختر لنا ما فيه خير عندك، الله سبحانه وتعالى له الأمر وله الخلق، لا أحداً يقدر أن يحرك ساكناً في هذا الكون إلا بمشيئة الله، لا شيء خارج عن عين الله، عن إرادة الله، وهذا يكفي يا أمي؛ ما دامت كل الأمور تحت عين الله، تحت إرادته، هذا يكفي، هذا يكفينا، أمانة الله عليكِ، الله يحميكِ، والله يحفظكِ، ويحفظ الجميع.

    قالوا عن الشهيد

    قال الشهيد

    قصص

    شعر

    بيانات

    فيديو

    الشهيد في صور

    بوسترات