Previous Next

والدة الشهيد علي الربح تروي قصته من الاعتقال حتى الشهادة

الكثير ممن يرسلون لي على الخآص يسألون عن الشهيد #علي_الربح و قصته 💔
الشهيد علي أعتقل بعمر 17 سنه في عام 2012 من مقعده الدراسي بطريقة مشينة أمام زملآءه و مدرسيه و اقتيد بعدها لمركز شرطة القطيف ليوم واحد ثم لمركز شرطة صفوى لمدة اسبوع ثم تم تغييبه و لم نكن نعلم إلى اين اخذوه .! لم يظل احد او مسؤول الآ وقد طرق والده ذلك الباب .. تعبت قلوبنا خوفا عليه ضاقت الدنيآ بمآ وسعت في عيوننا لمدة اربعة أشهر .. و بعدهآ جاء اتصال ولأقل من خمس دقآئق من ( علي ) عادت معها قلوبنآ للحيآه و بآن بريق من الأمل .. أخبرنآ بمكآن تواجده و أعطآنآ موعد زيارة ( بأمرهم ) ..
توجهنآ لزيآرته لمن تعرفه العيون .. آثآر التعذيب واضحة أنفه مكسور ولم يعالج ليوم شهادته آثآر الحروق تملأ جسده كآن شآحبآ جدأ و يرتجف بشدة .. لم ينطق كثيرا فقط و كأنه يشكوا لنآ بعينيه الذابلتين الغارقتين بالدموع ..
اخبرنا بأنه كان بالإنفرادي طول الفترة الماضيه تحت وطأة التعذيب الجسدي و النفسي
لإجباره على التوقيع على تهم ملفقة لا يعرف عنها شيئا .. جرمه الوحيد خروجه في التظاهر السلمي لمرة او مرتين فقط ..
و بعد عامين ابتدت اولى جلسات تلك المحكمة الهزلية فيها تسلم الحكم عليه بحد الحرابة جآهزا و معلبآ قبل بدء المحاكمة ..
استمرت جلساته تقريبا ستة أشهر افتقرت تلك الجلسات لأبسط الحقوق و هي الدفاع عن نفسه او حضور المحامي اذ لم يمكن المحامي من الحضور و خلالها طلب الشهيد احضار اي دليل يدينه وطلب شريط التحقيق معه ليبين ماتعرض له اثناء التحقيق من تعذيب و اهانة و لم يستجب له القاضي بل تجاهل كل شيء ليكمل هزليته القذرة .. وانتهت المحاكمه بحكم الاعدام ظلما و الشهيد لم يؤذي احدا .. لم يقتل ولم يجرح .. تم الرفض ورفعت المعاملة للاستئناف و مرت بعدها سنه وخمسة اشهر ثم نقل الشهيد لجلسة الاستئناف أخبرونا انه نقل الى جدة وهو نقل الى سجن الحاير بالرياض
حضر الجلسه و خلالها وبعد سنه و خمس شهور احضر القاضي عساكر يقال ان الشهيد اعتدى عليهم والشهيد طلب احضارهم منذ بدء المحاكمة ولم يحضروا وبعد هذه المدة لا اعلم من اين احضروهم .. الشهيد نفى انه رأى تلك الوجوه فقال له القاضي بأنها ستعاد للاستئناف و لم ينطق حرفا بخصوص الحكم .. ثم اعادوه لقسم الانفرادي بالحاير بالرياض لانعرف عنه شيئا حيث لم يردنا اتصال يطمئننا و نحن نتصل ولا يرد علينا ..
و بعد ثلاثة اسابيع وردنا اتصال من الشهيد ولا زال بالانفرادي علمنا نحن بتصديق الحكم و عشنآ خلال تلك الفترة كل عذابات سنين اعتقاله فيها وهو لم يعلم الا من والده بعد ثلاث اسابيع لم يصدق حين اخبره والده قال لا ماتصدق والجلسه مجرد احضروا العساكر وانا نفيت اني شفتهم والقاضي قال تعاد للاستئناف .. هو يتكلم و دموعنا تجري يالروحك البريئة ياولدي .. و لما شك بصحة الخبر قال كيف وهو قال كذا ..!؟
حاولنا ندخل الطمئنينة لقلبه المصدوم بما سمع قال لن يصيبنا الا ماكتبه الله لنا .. قضى بانفرادي الحاير اربعة اشهر لا طعام جيد و لا علاج ولادواء و لا ملابس غير لبسة واحدة يغسلها بيديه و يلبسها .. وحيدا بين تلك الجدران لاشيء يسلي وحدته سوى صيامه و قيامه و مايحفظ من كتاب الله اذ انهم طول تلك الاشهر حرموه من كتاب الله فلم يكن يملك المصحف في تلك الزنزانة المظلمة زرناه مرة واحدة بعد نقله و الزيارة الثانية بعد ذلك المشوار 6 ساعات ذهاب و 6 ساعات بالعودة .. و بعد ان وصلنا وانتظرنا مايقارب ساعة عند البوابة في ذلك الهواء والبرد الشديد اخبرونا بأنها تأجلت حرمونا رؤيته .. و بعد اسبوع لم يتصل انتظرنا اتصاله الثلاثاء و الاربعاء والخميس .. بعدها تم الإعدام و شاع خبر الفاجعة .. سلبوا روحه البريئه بدون اي جرم .. و غيبوا جثمانه .. الا لعنة الله على قوم ظلموك و قتلوك ياولدي ..
حسبنا الله و نعم الوكيل ..
اللهم ارنا عجائب قدرتك فيهم اجمعين ياالله
الشهيد المظلوم المغيب #علي_الربح

العلم نور يقذه الله في قلب من يشاء

ثقة واطمئنان

هكذا كان شهيدنا الغالي علي بعد صدور حكم الاعدام ظلما عليه